نائب مساعد وزير الخارجية للشؤون الاسرائيلية-الفلسطينية هادي عمرو ينهي زيارة مثمرة إلى القدس ورام الله وبيت لحم وتل أبيب، 11-16 تموز 2021

السفارة الأمريكية في القدس

بيان صحفي – للنشر الفوري

16 تموز – يوليو 2021

نائب مساعد وزير الخارجية للشؤون الاسرائيلية-الفلسطينية هادي عمرو ينهي زيارة مثمرة إلى القدس ورام الله وبيت لحم وتل أبيب، 11-16 تموز – يوليو 2021

 اختتم نائب مساعد وزير الخارجية هادي عمرو في 16 تموز – يوليو 2021 سلسلة من اللقاءات المثمرة مع مجموعة واسعة من الإسرائيليين والفلسطينيين، خلال زيارته التي استمرت أسبوعًا إلى القدس ورام الله وبيت لحم وتل أبيب. استُرشدت زيارته بهدف الولايات المتحدة تعزيز تدابير متساوية من الحرية والأمن والازدهار للإسرائيليين والفلسطينيين على حدٍ سواء، بطرقٍ ملموسة وقابلة للتحقيق على المدى القريب وما بعده. وقد نجحت زيارته في دفع هدف تعميق التفاهم مع الإسرائيليين والفلسطينيين في هذا الصدد.

وجد مساعد وزير الخارجية عمرو أنّ اجتماعاته مع ممثلي المجتمع المدني والقطاع الخاص كانت مفيدة بشكل خاص لفهم الاحتياجات التفصيلية ووجهات النظر والاقتراحات لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين من خارج الحكومة. وقد ركزت تلك المشاركات على أهمية حقوق الإنسان – بما في ذلك حقوق المرأة – وعمل المجتمع المدني، فضلاً عن الحاجة إلى توفير الأمل والفرص والأفق السياسي خاصة للشباب. كما ناقشوا قيمة التنوع والشمول في كل من القطاع الخاص والحوكمة وإيجاد مسار واقعي لسلام شامل طويل الأمد.

أخذ مساعد وزير الخارجية عمرو هذه الآراء والأفكار بعين الاعتبار خلال اجتماعاته مع المسؤولين الحكوميين الإسرائيليين والفلسطينيين، حيث ناقش أيضًا قضايا تتراوح ما بين حقوق الإنسان وسيادة القانون والتنمية الاقتصادية والطاقة والمياه والتعاون الإقليمي وأيضاً الحاجة الملحة للإغاثة الإنسانية في غزة.

ينصب التركيز الحالي للولايات المتحدة على تحسين الوضع على الأرض، والعلاقات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وهما أمران مهمان في حد ذاتهما، كما أنهما مهمان أيضًا كوسيلة للتقدم في نهاية المطاف نحو سلامٍ شامل.

###